آثار الغضب على الفرد والمجتمع

  • آثار الغضب على الفرد يترتّب على الغضب العديد من الآثار السلبية بحقّ الفرد، منها:[١] آثار الغضب على القلب: تتمثّل هذه الآثار بالحقد، والحسد، والكراهية، والبغضاء، والحزن، والقلق، وإخفاء السوء للغير. آثار الغضب على اللسان: تتمثّل بالسبّ، والشتيمة، والشماتة، والاستهزاء، والغيبة، وإفشاء السر، وهتك الستر. آثار الغضب الظاهرية: تتجسّد آثار الغضب في ظاهر الشخص الغاضب على شكل مجموعة من الآثار، ومنها ما يأتي:[٢] تغيّر اللون، وزيادة الارتجاف في الأطراف، وفقدان السيطرة على النفس. التأثير على جسم الإنسان؛ حيث يُصبح الجسم أكثر استجابةً للقتال والعدوانية، ويمتلئ الفرد بالعديد من العواطف كالخوف، والقلق، وازدياد إفراز هرمونات التوتّر في الجسم كهرمون الأدرينالين
    آثار الغضب على المجتمع يؤدّي الغضب إلى العديد من الآثار الضارّة بالمجتمع، ومنها ما يأتي:[١] انتشار الخصومات والنزاعات. ظهور العداوة والبغضاء بين الناس. انتشار الحقد الدائم، والنزاع المستمر. العيش في حياة مليئة بالقلق، والاضطرابات، والفُرقة، والشتات