صفات تدل على حسن الخلق

  • حسن الأخلاق إنّ من أجلّ ما قاله النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في الغاية من بعثته للناس: (إنّما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مكارمَ -وفي روايةٍ- (صالحَ) الأخلاقِ)،[١] فالأخلاق من الأهداف والغايات التي عمل على تحقيقها الأنبياء عليهم السّلام، إلّا أنّ النبيّ محمد -عليه الصّلاة والسّلام- بُعث ليتمّ تلك الأخلاق، فالأخلاق مصطلحٌ يطلق على الهيئة والحالة الراسخة في النفس، التي ينبي عليها صدور الأفعال بسهولةٍ وراحةٍ ويُسرٍ، دون الحاجة إلى التفكير والتأني، والأفعال الصادرة قد تكون أفعالاً محمودةً أو مذمومةً، فإن كانت محمودةً فالأخلاق حسنةٌ، وإن كانت مذمومةً فالأخلاق سيّئةٌ، وإن كانت الأفعال صادرةً بتكلّفٍ وتصنّعٍ فذلك ما يُطلق عليه التخلّق، إلّا أنّه لا يستمر فترةً طويلةً من الزمن، والسلوك الذي يتكلّف صاحبه بصدوره لا يطلق عليه خُلقاً، إلّا عندما يصبح عادةً من عاداته، وحالةً مستقرّةً في النفس، وتصدر بسهولةٍ ويسرٍ، ولكي يكسب العبد الأخلاق الحسنة لا بدّ من توافر الأمور التي تحقّق ذلك، ومنها: العقيدة السليمة؛ فانحراف السلوك يدلّ على عدم سلامة العقيدة، والعقيدة تتمثّل بالإيمان الذي لا يكتمل إلّا بالأخلاق الحسنة، ومنها أيضاً اللجوء إلى الله تعالى بالدعاء والتضرّع والابتهال، ولا بدّ من مجاهدة النفس في سبيل غرس الأخلاق الفاضلة فيها، حيث قال الله تعالى: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)،[٢] ولا بدّ أيضاً من محاسبة النفس، بنقدها عن التصرّف بأخلاقٍ سيّئةٍ ذميمةٍ، والتعاهد على عدم العودة إليها مرّةً أخرى، مع وجوب الحذر من اليأس في إصلاح النفس، والحرص على الهمة العالية التي تشحذ صاحبها على التحلّي بمكارم الأخلاق، وورد عن ابن القيم في ذلك: (فمن علت همّته، وخشعت نفسه، اتّصف بكلّ خُلقٍ جميلٍ، ومن دنت همّته، وطغت نفسه، اتّصف بكلّ خلقٍ رذيلٍ)، مع الحرص أيضاً على التحلّي بالصبر وكظم الغيظ.[٣]