كنت فتاة والدي المدللة وبعد وفاته ساءت معاملة أهلي لي.. ماذا أف

  • أنا فتاة عمري 19 سنة، توفي والدي منذ5 شهور، ومن بعدها فوجئت بمعاملة أمي وأختي السيئة معي.
    لقد كنت فتاة والدي المدللة وكان يفرق في المعاملة بيني وبين أختي منذ الصغر حتى مات.
    والآن تتطاول أختي وهي أصغر مني وأمي بالسب والضرب لأتفه سبب، وكأنهم يترصدون لي.
    أنا متعبة وحائرة .. لا أستطيع العيش هكذا، ماذا أفعل؟

    الرد:

    مرحبًا بك يا صديقتي..
    أنت بالطبع تعيشين أوضاعًا صعبة للغاية، ومهمتك الأساسية الآن هي حماية نفسك، وعدم السماح للأذى بوقوعه قدر استطاعتك، واجهي، ودافعي عن نفسك.
    والحل يا صديقتي هو التواصل مع مرشد نفسي لعمل علاج أسري لثلاثتكم، حتى تستقيم أوضاع الأسرة والعلاقة بينكم.
    هذه العلاقة الممتلئة بالاساءات جميعكم فيها ضحايا تصرف أحمق من والدك بإيثارك والتفرقة في المعاملة لك وتمييزك مما أثار مشاعر الغيرة والغضب تجاه من ناحية والدتك وأختك، وبقيت مشاعرهم هذه مدفونة حتى آن أوان تفريغها فيك الآن.
    هذا المعالج سيجلس مع كل واحدة منكم على حدة للكشف عن منطقة الأزمة لديها وتفكيكها وحل الصراع.
    حاولي معهم، لعلهم يستجيبوا لك.
    تحاورى معهم، وتحدثي بشكل يوضح ألمك واحساسك بالأذى مما يفعلونه، واحساسك بغضبهم وما وقع عليهم من ظلم بسبب معاملة أبيك، وضحي لهم أنك تتفهمين غضبهم لكنك لست مسئولة عما فعله والدك حتى يعاقبونك أنت.
    وأخيرًا، نفسك مسئوليتك وحدك يا صديقتي، فإن رفضوا الذهاب إلى المعالج أو المرشد النفسي فاذهبي أنت، فبجانب حمايتك لنفسك من عدوانهم الجسدي، سيعلمك المتخصص كيف تحمين نفسك نفسيًا أيضًا من عدوانهم، وعلاقتهم المسيئة هذه، ودمت بخير.