ما هي ثمرات الحياء

  • ثمرات الحياء نيل الجنة والفوز بالآخرة. البعد عن المعاصي وضبط السلوك، والتقرب إلى الله بالطاعات وأفعال الخير. يسود الحب في المجتمع؛ فالإنسان الحيي يحبّه كل الناس، ويحبون التعامل معه بعكس البذيء والوقح فإن الناس لا يكرمونه ولا يحبّونه إلا اتقاءً لشرّه. يُكسِب صاحبَه الوقار فلا يفعل إلا الخير والأعمال الحسنة ولا يؤذي غيره بالشر ويمنعه عن الفواحش. يصل الناس إلى حقوقهم بسهولة؛ وذلك لأنهم يستسهلون التعامل مع المسؤول الحيي. الجهد والاجتهاد حيث إنّ الحيي يكره أن يُواجَه بالتقصير. يجعل صاحبه يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر وبذلك الفضل العظيم والأجر الكبير له وللأمة. نيل محبة الله ومحبة الناس ويُكسب صاحبَه السكينة والتواضع. يساعد صاحبه على الوصول إلى أهدافه ومراده دون خوف وتردد. رؤية العبد نعم الله عليه وشرف النفس وعلوّ الهمة. صيانة العرض والتحلّي بمكارم الأخلاق والتسامح بين الناس. سراج منيع من الوقوع في الرذائل والمعاصي والمنكرات. من يستحي من الله تعالى يستره في الدنيا والآخرة ويبعده عن كلّ ما يذلّه ويذمّه