خصائص الحضارة الإسلامية

  • خصائص الحضارة الإسلاميّة تنفرد الحضارة الإيمانية بجملة من الخصائص التي تميزّها عن غيرها من الحضارات المتعاقبة على مرّ العصور، وهي:[٣] حضارة إيمانية: استمدت الحضارة الإسلاميّة إيمانها من العقيدة الإسلاميّة، إذ تحلّت بمبادئها وأخلاقها وأفكارها كاملة، فهي حضارة مؤمنة بوحدانيّة الله سبحانه وتعالى. حضارة إنسانيّة: هي تلك التي جاءت لتحتضن جميع الشعوب والأمم، ولا تقتصر على جنس بشري أو إقليم جغرافي معين، وتركز جل اهتمامها على الإنسان وتحقيق الرفاهية والسعادة له. حضارة معطاء: يشير مفهوم هذه الخاصية إلى أن الحضارة قدّمت للعالم ومدت له يد العون؛ في إمداده بالعلم والمعرفة الزاخرة، ما يضمن الرقي والفائدة. حضارة متوازنة: هي تلك الحضارة التي حافظت على توازن الجانبين المادي والروحي وتحقيق العدالة بينهما، ويعتبر التوازن أحد خصائص الفكر الإسلاميّ. حضارة باقية: أنّها لا يمكن لها الفناء، وباقية إلى يوم القيامة؛ ويعزى السبب في ذلك إلى تكفل الله سبحانه وتعالى بحفظ الدين الحنيف. حضارة ربانية: هي تلك التي جاءت وتطورّت بعد نزول الوحي على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.