ما عقوبة قوم لوط

  • عقوبة قوم لوط عليه السلام نتيجةً لمعاندة قوم لوط له وإصرارهم على الفواحش التي يرتكبونها أنزل الله تعالى عليهم عقاباً شديداً عظيماً من جنس ذنبهم العظيم الذي كانوا عليه، فأرسل الله تعالى عليهم صَيحةً قلبت القرية وجعلت عاليها أسفلها، وأمطرت السماء عليهم بحجارةٍ من سجيل فهلكوا، كما قال الله تعالى في عقوبتهم: (فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ (73) فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ)،[٧] ونجَّى الله تعالى نبيّه لوطاً -عليه السلام- وأهله إلا زوجته التي كانت كافرةً بدعوته، كما في قول الله تعالى: (فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ)[٨] وبقيت آثار ما حلَّ بقوم لوطٍ من العذاب شاهدةً على شنيع فعلتهم، وعبرةً لكلِّ من بعدهم بأنَّ لارتكاب الفواحش والنّزوع عن الفطرة السليمة التي فطر الله النَّاس عليها عاقبةً وخيمةً وعقوبةً عظيمةً في الدنيا والآخرة