عقوق الوالدين أسبابه وأضراره

  • عقوق الوالدين لو تأمّلت آيات القرآن الكريم لوجدت أنّ في آياتٍ كثيرة ربط الله سبحانه وتعالى عبادته ورضاه عن عبده ببرّ الوالدين ورضاهم، منها ما يقول في كتابه الكريم في سورة الإسراء: "وقضى ربّك ألّا تعبدوا إلّا إيّاه وبالوالدين إحساناً إمّا يبلغنّ عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أُفٍّ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربِ ارحمهما كما ربياني صغيراً"، فالله سبحانه وتعالى نهى المسلم عن عقوق والديه، وأمره بطاعتهما والإحسان إليهما، وعدم عقوقهما إلّا فيما يُغضب الله سبحانه وتعالى. عقوق الوالدين في الإسلام هو ضدّ البِرّ، وأن يُعقّ المسلم بوالديه يعني أن يسيء إليهما، ولا يحترمهما، ويجرحهما، وقد يذمّهما ويشتمهما، بالإضافة إلى التأفّف في وجههما، ومظاهر كثيرة لا يمكن حصرها في تعريف المعنى الكبير للعقوق والبِرّ. فما هي أسباب العقوق؟ وما هي أضرار وخطورة هذه المعصية؟