ما الفرق بين الفوز العظيم والكبير والمبين كما وردت في القرآن ال

  • لقد ذكر الله ثلاثة أنواع من الفوز في القرآن الكريم ، الفوز العظيم، الفوز الكبير، الفوز المبين وأعلي مراحل الفوز كما ذكر في الأثر العظيم وأقل منه الفوز الكبير وأقل منهما الفوز المبين.

    ولو امعنا النظر في السياقات المختلفة التي ذكرت في القرآن الكريم نجد ان الفوز المبين لم يرد كثيرا في القرآن بالمقارنة بالنوعين الآخرين وهما الكبير والعظيم، حيث ذكر الفوز المبين في أمرين إما في صرف العذاب (ليس الجنة) أو الإدخال في رحمته لم يذكر الجنة، أو دخولها "قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15) مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ (16) الأنعام) صرف العذاب لم يذكر دخول الجنة،

    الفوز المبين والنجاة من النار
    وتكرر الأمر في الايتين الكريمتين "فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُدْخِلُهُمْ رَبُّهُمْ فِي رَحْمَتِهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ (30) الجاثية) ذكر المبين ولم يذكر الجنة. الكبير وردت في موطن واحد في سورة البروج (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ (11)). العظيم يزيد على ذلك

    أما الفرق بين أنواع الفوز يوم القيامة المبين والكبير والعظيم فالفوز المبين : هو مجرد النجاة من النار قال تعالى : ( قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ .مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ ۚ وَذَٰلِك الْفَوْزُ الْمُبِينُ .
    والفوز الكبير : هو مجرد دخولك الجنة وفي السياق ذاته يأتي الفوزقال تعالى : " إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُم جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ ..

    الفوز العظيم ودخول الجنة
    الفوز برضوان الله تعالى ثالث أنواع الفوز العظيم ويعني حيث قال تعالى : ( وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

    وأذ كان الفوز العظيم هو الفوز بجنة الله تعالي فينبغي علي كل مسلم ان يسعي لتحقيق الفوز العظيم بالجنة فهو أعظم جائزة يسعي إليها الإنسان طوال حياته وبعد مماته لذلا فليس أمامنا الا ان نتضرع لله لتحقيق الفوز بالجنة كتبها الله لجميع أبناء الأمة الإسلامية.