مستمر في الجدال وتركت ربض الجنة؟! قصة طريفة قد تغير من مبرراتك

  • عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحاً، وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه)).

    نبهنا النبي صلى الله عليه وسلم على خطورة الجدال والكذب، وحذر من هاتين الآفتين اللاتي تضربان الفتنة بين المسلمين، لذلك حفز النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين على ترك هاتين الآفتين بضمان الجنة، وقال أنه متكفل وضامن لمن يترك الجدال والمراء بقصر في الجنة، وإن كان جداله على حق؛ لأن الجدال والمراء لا يأتيان بخير في الغالب، بل قد يزرعان الحقد والبغضاء والشحناء في القلوب. وتكفل كذلك ببيت في وسط الجنة لمن يترك الكذب وإن كان مازحاً؛ لأن المزاح في الكذب قد يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه.. وكذلك يتكفل ببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه مع خالقه، ومع مخلوقات الله.

    الجنة لمن ترك المراء والجدال

    فيبين النبي صلى الله عليه وسلم أنه قد كفل الجنة لمن ترك المراء والجدال وإن كان محقاً، وذلك لأن المراء آفة قاتلة قل من يسلم منها، وهو مورث لمرض القلب من الحقد والقسوة، وغير ذلك، قال أحد السلف: المراء يقسي القلوب، ويورث الضغائن.

    والمراء كما يقول العلماء هو: كل اعتراض على كلام الغير، بإظهار خلل فيه، إما في اللفظ وإما في المعنى، وإما في قصد المتكلم. والمراء والجدل سبب الضلال؛ فعن أبي أمامة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل)).

    إلا أن المجادلة لا تحمد مطلقاً ولا تذم مطلقاً، وإنما بحسب قصد صاحبها منها، فإن كانت بالحسنى، وفيها مصلحة ولا مفسدة فيها فهي جائزة، قال الله تعالى: {وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}[العنكبوت: 46]. وإن كانت بباطل أو على باطل أو لنية فاسدة، فهي مذمومة، وعليها يحمل هذا الحديث، ويشهد على ذمها ما جاء في قوله تعالى: {مَا يُجَادِلُ فِي آيَاتِ اللَّهِ إِلَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبُهُمْ فِي الْبِلَادِ}[غافر: 4].


    كما تكفل النبي صلى الله عليه وسلم ببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان على سبيل المزاح؛ لأن الكذب خلق ذميم، وصفة من صفات المنافقين، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان)).

    بل إن الكذب رأس كل مصيبة وخطيئة؛ كما في حديث ابن مسعود رضي الله عنه وفيه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((… وإياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً)).

    وأشد الكذب تحريماً وجرماً؛ الكذب على الله وعلى رسوله، ويكون ذلك بتحليل ما حرم الله، أو تحريم ما أحل الله، وما أشبه ذلك، قال عز وجل: {وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمْ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ}[النحل: 116].

    وعن المغيرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من كذب عليَّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار)).


    النكات المكذوبة

    ومما حرمه الله ورسوله من الكذب إضحاك الناس بطرف ونكت مكذوبة وحكايات مزورة، وقد توعد النبي صلى الله عليه وسلم فاعل ذلك، فقال: ((ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم، ويلٌ له، ويلٌ له)).

    وليس المقصود ذم المزاح مطلقاً، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يمزح ولكنه لا يقول إلا حقاً؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قالوا: يا رسول الله إنك تداعبنا قال: ((إني لا أقوال إلا حقاً)).

    وقول النبي : "وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه" يضمن النبي صلى الله عليه وسلم ببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه، وذلك لأن حسن الخلق من الإيمان، ومما يقرب من الرحمن، فعن جابر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ من أحبِّكم إليَّ وأقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً)).

    وعن أبي الدرداء رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن، وإنَّ الله ليبغض الفاحش البذيء)).

    قصة طريفة عن الجدال

    ورد في قصص العرب أنه ﺍﺧﺘﻠﻒ ﺍﻟﺬﺋﺐ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﻟﻮﻥ ﺍﻟﻌﺸﺐ ! ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ : ﻟﻮﻥ ﺍﻟﻌﺸﺐ ﺃﺻﻔﺮ

    ﻟﻜﻦ ﺍﻟﺬﺋﺐ ﻗﺎﻝ : ﻟﻮﻥ ﺍﻟﻌﺸﺐ ﺃﺧﻀﺮ ﻭﺍﺧﺘﻠﻔﺎﻛﺜﻴﺮﺍً ، ﻭﻟﻢ ﻳﺼﻼ ﺇﻟﻰ ﺣﻞ ، ﻭﺃﺧﻴﺮﺍً ﻗﺮﺭّﺍ ﺃﻥ ﻳﺘﺤﺎﻛﻤﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﻠﻚ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ .

    ﺑﺪﺃﺕ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ، ﻭﻛﻞٌّ ﺃﺩﻟﻰ ﺑﺤُﺠّﺘﻪ ، ﻭﻋﻨﺪ ﺇﺻﺪﺍﺭ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺗﻠﻬّﻒ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﺴﻤﺎﻉﻛﻠﻤﺔ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ .. ﻭﺇﺫﺍ ﺑﺎﻷﺳﺪ ﺧﻴّﺐ ﺁﻣﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮﻳﻦ ﺟﻠﺴﺔ ﺍﻟﺤﻜﻢ ، ﻓﻘﺪ ﺣﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺬﺋﺐ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﻟﻤﺪﺓ ﺷﻬﺮ ﻭﺍﺣﺪ ، ﻭﺑﺒﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭ !.

    ﺍﺳﺘﻨﻜﺮ ﺍﻟﺬﺋﺐ ﻭﻗﺎﻝ : ﺳﻴّﺪﻱ ﺃﻟﻴﺲ ﻟﻮﻥ ﺍﻟﻌﺸﺐﺃﺧﻀﺮ ؟ ﻗﺎﻝ ﺍﻷﺳﺪ : ﺑﻠﻰ.

    ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺬﺋﺐ : ﺇﺫﺍً ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺣﻜﻤﺖ ﻋﻠﻲّ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦﻭﺃﻧﺎ ﻟﻢ ﺃﺧﻄﺊ ﺍﻟﺮﺃﻱ ؟

    ﻗﺎﻝ ﺍﻷﺳﺪ : ﺻﺤﻴﺢ ﺃﻧﻚ ﻟﻢ ﺗﺨﻄﺊ ﺍﻟﺮﺃﻱ ﻟﻜﻨﻚﺃﺧﻄﺄﺕٓ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟﺎﺩﻟﺖ ﺍﻟﺤﻤﺎﺭَ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺄﻟﺔٍ ﻛﻬﺬﺓ ، ﻟﺬﻟﻚ ﺃﻣﺮﺕُ ﺑﺴﺠﻨﻚ ﻟﻜﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻭﻻ ﺗﺠﺎﺩﻝ ﻣﻦ ﻻ ﻳﺴﺘﻮﻋﺐ ﻭﻻ ﻳﻔﻬﻢ ﻭﻟﻴﺲ ﺑﺄﻫﻞ ﻟﺬﻟﻚ ! .