لماذا لا يغسل الشهيد

  • سبب عدم تغسيل الشهيد اختصّ الله سبحانه وتعالى الشهداء بأحكام لا يشاركهم فيها غيرهم، والحديث هنا حول شهداء المعركة الذين يموتون بمواجهة العدو، فهؤلاء لا يُغسَّلون، ويُكفَّنون في ثيابهم التي استشهدوا فيها، ويُستحَبّ أن يتم تكفينهم بثوب أو أكثر فوق ثيابهم التي استُشهِدوا فيها، ووليّ الأمر مُخيَّر بين أن يصلي عليهم صلاة الجنازة أو يتركها، والأفضل أن يصلّيها، والسُّنة أن يُدفَنوا في ذات المكان الذي استُشهدوا فيه، فهذا ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم مع شهداء بدر وأُحُد، وقد أوضح الرسول صلى الله عليه وسلم الحِكمة من عدم تغسيل الشهيد بقوله في شهداء أحد: (لا تُغسِّلوهم، فإنَّ كلَّ كِلْمٍ أو جُرحِ دمٍ يفوحُ مِسكًا يومَ القيامةِ)،[٥] فالحديث يبيّن أنّ دم الشهيد وجراحه تفوح برائحة المسك يوم القيامة، وقد قال بعض العلماء أنّ الشهيد إذا استُشهِد على جنابة يُغسَّل، ويكون ذلك غُسلاً للجنابة لا للميت.