كيفية ترك المعاصي

  • كيفية ترك المعاصي بما أنّ المُسلم لا بد له أن يقع في المعاصي حسب فطرته، فإنّ أفضَل ما يؤدّيه ليترك ما يقوم به من المعاصي أن يَربط نفسه بالله، ويُقوّي علاقته به، ويَستشعر عَظمة الله سبحانه وتعالى في كل وقت، وأن يَخضغ كلّ أموره وأفعاله إلى كلام الله ورسوله، قال تعالى: (إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ* وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ)،[٢] حيث إنّ الإنسان مجبولٌ على حبّ الشهواتِ فيجب على الإنسان حال الوقوع في المَعصية اتّباع بعض الأمور؛ منها