خواطر إسلاميّة مؤثّرة

  • خواطر إسلاميّة مؤثّرة كُن على يقين أن هناك شيء ينتظرك بعد الصبر، ليبهرك و ينسيك مرارة الألم! ذلك وعد رّبي "وبشّر الصّابرين". يا مَن يشتري الدار الفردوس يعمرها بركعة في ظلام الليل يخفيها. ما جلس قوم يذكرون الله عزّ وجل إلا حفَّتْهم الملائكةُ وغشيتْهم الرحمة ونزلتْ عليهم السكينة وذكرهم اللهُ فيمن عنده .. اللّهم اجعلنا منهم يا رب. عمر هذه الأمة قصير لكن أبواب الخير كثيرة والأعمال مُضاعفة.​​​​​​​بالاستغفار، ستَسعٌدون وسَتنعٌمون وسترَزقون، مِمن حيث لا تَعلمون .. أسَتغفرالله العظيَم وأتوب إليه. فرصة ذهبية لتكفير الذنوب ومحو السيئات ومضاعفة الحسنات .. صيام عرفة. سُبحان الذي إذا ذكرته ذكرك، وإن شكرته زادك، وإن توكلت عليه كفاك .. لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين. رَفع الله قدرك وبلّغك شهرك المحرم الذي أحبه ربك ودمتم من يحبك. أحياناً نضحك والهموم تلف بنا من كل جهة، ليس لأننا عديمي الإحساس ولكن لأننا نملك أنفس تؤمن بأن بعد العسر يسراً. عندما تبحث عن النور في زمن الظلمة أدعوك لقراءة سورة الكهف يوم الجمعة. لن يموت الإنسان إلا بين صلاتين: بين صلاة أداها وصلاة ينتظرها، فإذا استشعرت في أثناء الصلاة أنها قد تكون آخر صلاة تؤديها .. خشعت أكثر. قمة السعادة أن تجمع بين سعادة الدنيا والآخرة .. إنها في طريق الالتزام.