هل تحليل الدم يفطر

  • هل تحليل الدم يفطر يرى جمهور الفقهاء من الشافعية، والمالكية، والحنفية، وجمهور الحنابلة أنّ سَحب عيّنةٍ من الدم بهدف التحليل الطبّي لا تُفَطِّر الصائم؛ لعدم وجود ما يقتضي الفِطر؛ إذ يُعَدّ هذا الإجراء عمليّة سحب للدم، ولا يتمّ فيه إدخال شيءٍ إلى الجوف، والدم الذي يخرج لا يُفسد الصوم، واستند العلماء في قولهم على صحّة الصيام بعد إجراء سحب عيّنةٍ من الدم على صحّة صيام من افتصد؛ أي قُطِع شريانه ليخرج الدم الفاسد منه؛ إذ لا يُعَدّ الفَصد من مُفطرات الصيام؛ لأنّ ما يخرج هو قليل من الدم، مع قولهم بكراهة ذلك إذا كان سحب الدم يُضعِف الصائم، في حين يرى بعض الحنابلة أنّ تحليل الدم يُفسد الصوم؛ لأنّه قد يكون سبباً في ضعف الصائم وقلّة حيلته لإتمام الصيام؛ قياساً على فساد صوم من احتجم، والقول بأنّ سَحب الدم كالحجامة ليس دقيقاً؛ نظراً لأنّ الحجامة يخرج معها الكثير من الدم، وهو ما ليس مُتحقِّقاً في سَحب عَيِّنة