العيد في الإسلام

  • العيد يعتبر العيد يوم من الفرح والسرور الذي يعم على الصغار والكبار على حد سواء فإنّ الله تعالى يحبّ أن تظهر نعمته على العبد عن طريق اللباس الجديد الأنيق، وتناول ألذّ المؤكولات دون التبذير، فقال سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: "(يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)"،[١] فإنّ الله أحل للناس الطيبات من اللباس والطعام في ذلك اليوم، ولكنّه أكّد على ضرورة عدم التبذير والإسراف، وهذا حتّى لا ينسى الإنسان المعنى الحقيقي وراء العيد، وهو شكر الله تعالى على نعمه التي أنعم علينا بها، بالإضافة إلى توفيقه لنا في جميع مجالات حياتنا، وقد أحلّ الله للمسلمين عيدان فقط وهما عيد الأضحى المبارك، وعيد الفطر السعيد، وسنتعرّف في هذا المقال على كل عيد بالتفصيل.