الفرق بين المؤمن والمسلم

  • إن معنى مسلم، هي أن يسلم المرء أمره بخضوع تام لله تعالى، كما فعل سيدنا آدم -عليه السلام- ومن بعده من الأنبياء والرسل الذين بعثوا إلى أقوامهم كما ذكر رب العباد في كتابه العزيز عن إبراهيم -عليه السلام-: إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ، وقال أيضا في موضع آخر: مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا. وجاء في القرآن عن نوح -عليه السلام- حيث قال: وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ، وقال يوسف -عليه السلام-: وَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ، وجاء أيضاً على لسان السحرة في زمن فرعون لما أسلموا: رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ، وقال الحواريون أيضا لعيسى -عليه السلام-: آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ، ونستخلص هنا بأن الاسلام هو دين الله منذ بدء الخليقة، فكل رسول جاء برسالة الإسلام والتوحيد لرب واحد قهار لا إله غيره، هذا هو الإسلام الذي دعا له كل الرسل والأنبياء.