كيف اعتنى الإسلام بالأسرة

  • عناية الإسلام بالأسرة لقد أولى الإسلام عناية فائقة بالأسرة، حيث شرع لها نظاماً مُحْكَماً ودقيقاً، من خلال ما بيّنه من حقوق وواجبات لكلّ فرد من أفرادها، حيث نظّم معاملات الزواج، والنفقة، وتربية الأولاد، والميراث، وحقوق الآباء، كما وغرس بين أفراد الأسرة مشاعر الرحمة، والمحبة، والمودة، وكان الهدف الرئيسيّ من ذلك تقوية الأسرة، وضبط سلوك أفرادها، وفي ذلك إشارة إلى تقوية المجتمع وضبط حركته، ونشر القيم الإنسانيّة والاجتماعيّة بين أفراد الأسرة، وبالتالي فإن رقيّ الأسرة جاء في ظلّ الإسلام