الإسلام في الصين

  • الإسلام في الصين استمرّت الفتوحات الإسلاميّة والدّعوة إلى الإسلام حتّى بعد وفاة الرّسول صلّى الله عليه وسلّم، فبعد فترةٍ ليست بالطويلة من وفاته بحوالي العشرين سنةٍ، دخل الإسلامُ إلى الصّين عن طريق الصّحابي سعدٍ بن أبي وقّاص والّذي كان ذاهباً في بعثةٍ نظّمها الخليفة الثّالث عثمان بن عفّان عام 651م؛ حيث كانت تجمع العرب والصّينيّين علاقاتٌ تجاريّةٌ من قبل الإسلام.