التعليم زو اهميه

  • حصل طالب فلسطيني عمره 17 سنة مقيم بلبنان علي منحه كاملة للدراسة بجامعه هارفارد واستلم الفيزا وكل موافقات القبول.

    منذ عشرة أيام تقريبا، وصل الطالب مطار بوسطن ليبدأ الدراسة في الميعاد الصحيح، إذ بظابط الهجرة قرر يفتش التيلفون واللاب توب ويبحث فيهم عن أي جريمة،، ماهو الطالب إسمه إسماعيل وجاي من لبنان وأصله فلسطيني،، يبقى أكيد بالحس المخابراتي الترامباوي الغبي، الولد ده مهاجر مجرم
    المهم الضابط وجد بوستات على صفحته، أه والله مجموعة بوستات،، قال إن البوستات دي خطيرة لدرجة تهديد أمن أمريكا ،، الخلاصة؛ منعه من دخول أمريكا وحرمه من الإلتحاق بجامعة هارفارد، وقرر يرجع الطالب الي بلده.

    رئيس جامعه هارفارد سمع بالموضوع انه تم منع طالب من دخول أمريكا بسبب ملصقات على الفيس. فالرجل وقف أجندة عمله وقرر إنه يتدخل فوريا وبقوه وسافر وعمل مقابلات خلال أيام معدودة، أدت الي مقاضاة الضابط...الطالب رجع أمريكا مرة ثانية من يومين مرفوع الرأس وأصبح حديث الولاية كلها طبعا.

    الأهم إن رئيس الجامعه ذكر في حديثه إن الولد طالما فاز بمنحة، يبقي إجتاز كل اختبارات الجامعة، إذا يعتبر فايدة للجامعة ومكسب علمي ليها؛ تخيلوا الطالب لسه هيبدأ يدرس، تخيلوا مدى إحترام عقل الإنسان ومدى الرهان على الإستثمار فيه!!!

    رئيس الجامعة الأقوى عالميا، يتدخل بنفسه وشخصه من أجل طالب غير أمريكي اصلا حدث معاه موقف، ويصمم إنه ينتصر للولد ويرجعه أمريكا رغم قرار الأمن بعدم دخوله، والولد يبدأ دراسته في توقيتها الصحيح
    المعنى كبير...... دولة العلم تنتصر وهنا ندرك أن الفارق بيننا وبينهم يكمن في العلم وتقديره.

    ربح البيع رئيس الجامعة